النظافة والصحة

تعرف على أهم 10 فوائد للتطبيب عن بعد للأطباء والمرضى

جعلت التكنولوجيا المحسنة التطبيب عن بعد أسهل، وذلك بفضل حقيقة أن هذه التقنيات وفرت للناس وسائل افتراضية لم تكن ممكنة من قبل، بغض النظر عن موقعهم الجغرافي في أي مكان في العالم. أصبح الآن من السهل على المرضى استخدام التطبيب عن بعد من خلال العديد من المنصات عبر الإنترنت مثل استخدام التطبيقات الطبية المخصصة.

في المقابل، تسمح التكنولوجيا أيضًا لمقدمي الرعاية الصحية بتقديم خدمات عالية الجودة للأفراد. من خلال المنصات المخصصة للرعاية الصحية عن بعد، يمكن للأطباء تقييم وتشخيص وعلاج المرضى دون مطالبتهم بزيارة منشأة طبية، وهذا من شأنه أن يوفر العديد من الفوائد لكل من المرضى والأطباء، وهذا ما ناقشناه، وسنعرفه بإيجاز. من خلال النقاط العشر التالية.

ما هي أهم 10 فوائد للتطبيب عن بعد للأطباء والمرضى؟

تستخدم الخدمات الصحية عن بُعد المعلومات الرقمية وتقنيات الاتصالات السلكية واللاسلكية لربط المرضى والأطباء عن بُعد حتى يتمكن المرضى من الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية عن بُعد من منازلهم أو مكاتبهم. وبالمثل، يمكن للأطباء ومقدمي الرعاية الصحية الآخرين تقديم الرعاية للمرضى من أي مكان في العالم.

إذن، برأيك، ما هي الفوائد الرئيسية للأطباء والمرضى من استخدام تقنيات التطبيب عن بعد؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال ما يلي:

أولاً: تحسين الوصول إلى الرعاية الصحية

1- للأطباء: تتمثل إحدى فوائد التطبيب عن بعد في أنه يزيد من سرعة وصول الأطباء إلى المرضى عند استخدامهم لتطبيقات الرعاية الصحية الافتراضية، مما يحسن الوصول ويقيم اتصالات مع أشخاص خارج المناطق أو المدن الإقليمية.

إقرأ أيضا:طريقة تنظيف الأذن المسدودة في المنزل

2- للمرضى: التطبيب عن بعد مفيد للغاية للمرضى المقيمين في المناطق النائية التي تفتقر إلى المتخصصين. باستخدام التطبيب عن بعد في علاجك، لا يتعين عليهم اختيار الطبيب الأقرب إليهم. بدلاً من ذلك، يمكنهم اختيار الطبيب الذي يفضلونه فعليًا ثم التواصل معهم لبدء التشخيص والعلاج على الفور.

حيث يعتبر التطبيب عن بعد مفيدًا بشكل خاص للأشخاص الذين يواجهون صعوبة أكبر في الحصول على الرعاية الصحية التي يحتاجون إليها، مثل كبار السن أو الأشخاص ذوي الإعاقة.

ثانياً: التطبيب عن بعد يقلل التكاليف

1- للأطباء: يقلل التطبيب عن بعد بشكل كبير من التكاليف الإجمالية للأطباء. من خلال إجراء الاستشارات عبر الإنترنت، يمكن للأطباء توفير مبلغ كبير من إيجار العيادة والصيانة لتوظيف مساعد مكتب. من الجوانب الأخرى الفعالة من حيث التكلفة في التطبيب عن بعد أنه يوفر تكاليف النقل للأطباء.

2- بالنسبة للمرضى: الذين يحتاجون إلى رعاية أكثر انتظامًا أو الذين يقيمون في أماكن نائية، قد يكون الوصول من وإلى المرافق الطبية مكلفًا، لذلك ربما يكون عامل التوفير والتمييز الأكثر وضوحًا باستخدام الطب الرقمي هو خفض نفقات السفر.

ثالثاً: تقليل القابلية للإصابة بالأمراض المعدية

1- بالنسبة للأطباء: كان هذا سببًا آخر وراء شعبية التطبيب عن بعد أثناء الوباء حيث كان العاملون الصحيون في الخطوط الأمامية أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا. لذلك، من المؤكد أن الاستشارات عن بعد تقلل من فرص إصابة الأطباء بالأمراض المعدية، سواء من مرضاهم أو من شاغلي مراكز الرعاية الصحية.

إقرأ أيضا:طريقة تنظيف القولون : أفضل 7 طرق لتطهير القولون

2- فيما يتعلق بالمرضى: بالنظر إلى أن المستشفيات والعيادات من أكثر الأماكن التي نجد فيها العديد من الأمراض المعدية، كان من الرائع أن يكون لدينا التطبيب عن بعد لإنقاذ المرضى وحمايتهم وتقليل معاناتهم. خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة، والنساء الحوامل، وكبار السن، أو الذين يعانون من نقص المناعة، يستفيدون أكثر من غيرهم من مزايا وفوائد التطبيب عن بعد.

رابعًا: الطب الرقمي يوفر الكثير من الوقت

1- بالنسبة للأطباء: تتيح الرقمنة وأتمتة عمليات الأعمال والتحسينات التقنية الفرصة لأتمتة العمل الجاد وتقليل الأخطاء. تضمن الرقمنة تحسين الإنتاجية والعائد على الاستثمار وإدارة الوقت للأطباء. يمكن استخدام الوقت الذي يتم توفيره من رقمنة الرعاية الصحية في شيء أكثر إنتاجية. لتمكين الطبيب بعد ذلك من استخدام هذا الوقت لمزيد من الاستشارات أو لمواصلة تعليمه وما إلى ذلك.

2- بالنسبة للمرضى: أثناء استخدام التطبيب عن بعد، لا يوجد عادة وقت انتظار وحتى لو كان هناك، يمكنك فعل ما تريد في وقت الانتظار داخل منزلك، حيث يوفر التطبيب عن بعد استشارات مفيدة عبر الإنترنت توفر الكثير من الوقت لذلك.

خامساً: تمكين الوالدين في المنزل من مواصلة مهنتهم

1- بالنسبة للأطباء: أن تصبح طبيباً يتطلب الكثير من الجهد والتفاني والولاء اللامتناهي. ومع ذلك، هناك نسبة كبيرة من الأطباء، وخاصة الطبيبات، الذين يضطرون للتخلي عن مهنتهم للعناية بمنازلهم وأطفالهم ويضطرون إلى البقاء في المنزل. قد تكون إدارة الوظائف بدوام كامل مع الأطفال الصغار صعبة وفي كثير من الحالات غير مجدية.

إقرأ أيضا:طريقة تنظيف القولون : أفضل 7 طرق لتطهير القولون

هنا يأتي التطبيب عن بعد بفوائده الرائعة لمساعدة هؤلاء الأطباء على النهوض بمهنتهم حتى يتمكن الآباء الجدد من إجراء الاستشارات عبر الإنترنت من المنزل ويمكنهم تحديد جدول زمني يناسب أطفالهم وأنفسهم.

2- بالنسبة للمرضى: الفوائد واحدة، في حالة مرض الوالدين، خاصة من لديهم أطفال صغار، قد يكون من الصعب اصطحاب أطفالهم لزيارة الطبيب، ولكن الآن مع خدمات التطبيب عن بعد، لا مزيد من مغادرة المنزل لزيارة الطبيب ولا داعي لرعاية الأطفال باهظة الثمن.

سادساً: زيادة الراحة والرضا لدى الأطباء والمرضى

1- بالنسبة للأطباء: تتيح تقنيات الرعاية الصحية عن بعد للأطباء رؤية المزيد من المرضى في وقت أقل، مما يجعلهم أكثر إنتاجية مما ينعكس في زيادة قوة إرادتهم.

نظرًا لأن الرعاية الصحية الرقمية تفيدهم من حيث تقليل الضغط والاكتظاظ، فعندما تكون المراكز الطبية أقل ازدحامًا، فإن هذا يعني ضغطًا أقل على الأطباء، وهذا سينعكس على صحتهم العقلية والبدنية، مما يزيد من تركيزهم وانتاجيتهم.

2- بالنسبة للمرضى: قد ترفع خدمات التطبيب عن بعد معدلات رضا المرضى نتيجة توفير أوقات انتظار أسرع وسهولة الوصول إلى الرعاية الصحية الرقمية، مما ينعكس إيجابًا على راحتهم، وبالتالي تحقيق المزيد من الرضا لهم.

مع التطبيب عن بعد، لا يضطر المرضى للقيادة إلى عيادة الطبيب أو الوقوف أو المشي أو الجلوس في غرفة الانتظار عندما تكون مريضًا. يمكنك حتى رؤية طبيبك وأنت مرتاح على سريرك أو أريكتك.

نستنتج مما سبق أن خدمات الرعاية الصحية عن بعد تسمح للأطباء والمرضى بالتواصل من أي مكان. يوفر هذا خيارًا أكثر مرونة وملائمة. بفضل الطبيعة الفريدة للخدمات الصحية عن بُعد، يمكن لمقدمي الخدمات تحديد المواعيد خلال الساعات التي تناسب احتياجاتهم واحتياجات مرضاهم.

سابعا: الطب عن بعد يقلل من عدد حالات عدم الحضور

1- بالنسبة للأطباء: قد يكون للطبيب عدة أسباب تجعله يفوت المواعيد المقررة في المكتب، مثل المناسبات العائلية، ورعاية الأطفال، والالتزامات المنزلية أو العملية، وما إلى ذلك، بحيث يتيح التطبيب عن بعد لهؤلاء الأشخاص الحصول على استشارتهم وتشخيصاته. لمرضاهم من منازلهم، مما يقلل بشكل كبير من عدد المواعيد الفائتة وعدم الحضور.

2- بالنسبة للمرضى: قد يطلب منهم، وخاصة العمال، أخذ يوم عطلة أو نصف يوم على الأقل من عملهم. بينما يضطر الطلاب أيضًا إلى تفويت دروسهم لاستشارة الطبيب. باستخدام التطبيب عن بعد، يمكن دمج المواعيد بسهولة في الروتين حتى لو تمت جدولتها أثناء النهار.

ثامناً: التطبيب عن بعد مفيد لسكان الريف

1- بالنسبة لأطباء الريف: يتيح لهم التطبيب عن بعد فتح العديد من فرص العمل لهم من خلال الوصول السريع والتواصل مع مرضاهم إلكترونيًا. بالإضافة إلى ذلك، سيزيد التطبيب عن بعد من دخلهم ويزيد من آفاقهم وخبراتهم العملية إقليمياً ودولياً من خلال اتصالهم بخبرات أكبر.

2- بالنسبة للمرضى الريفيين: يتيح الطب الرقمي أيضًا الوصول السريع إلى الرعاية الطبية، خاصة لأولئك الأشخاص الذين يعيشون على بعد أميال عديدة من أقرب منشأة طبية، وبالتالي توفر لهم الرعاية الصحية عن بُعد فرصًا أسرع لمقابلة الطبيب.

تاسعاً: الروابط الأسرية

1- بالنسبة للأطباء: يعمل التطبيب عن بعد على تقوية الروابط الأسرية والاعتماد المتبادل، حيث أن حياة الأطباء عادة ما تكون مزدحمة ولا تستغرق الكثير من الوقت للتواصل مع الأسرة بشكل جيد، وهو ما نستنتج من أن التطبيب عن بعد قد يحمي علاقاتهم الأسرية من التدهور والانهيار والتفكك الأسري.

2- بالنسبة للمرضى: الوضع مختلف، فمن الجيد دائمًا أن يكون لدى المريض أحد أفراد الأسرة يمكنه مساعدته في تقديم المعلومات وطرح الأسئلة وكتابة إجابات طبيبك. إذا كان هذا الشخص يعيش خارج المدينة، فيمكن للتطبيب عن بُعد أن يربط أفراد عائلتك بزيارة افتراضية إذا سمحت بذلك.

عاشراً: جودة رعاية أفضل

أخيرًا وليس آخرًا، من خلال استخدام الخدمات الصحية عن بُعد، يمكن لمقدمي الرعاية الصحية التأكد من أن المرضى الذين يحتاجون إلى إشراف طبي مباشر يمكنهم الوصول إليهم بدلاً من الذهاب إلى المستشفيات، مما يقلل العبء على موظفي المستشفى ويضمن حصول جميع المرضى على الرعاية الجيدة التي يستحقونها.

لنستنتج هنا أن الطب الإلكتروني يزيد من الخدمات الصحية للأطباء والمرضى على حد سواء للحصول على رعاية أفضل للأفراد وخاصة لمن يعانون من أمراض جسدية أو عقلية.

احصائيات مثيرة للاهتمام حول فوائد التطبيب عن بعد للأطباء والمرضى

رصد موقع ستاتيستا الشهيرعن إحصائيات مثيرة للاهتمام حول فوائد رائدة للمرضى من استخدام الخدمات الصحية عن بعد  في الولايات المتحدة في مارس 2021.

حيث افادت الإحصائية أن ما يقرب من 86 في المائة من الأمريكيين الذين شملهم الاستطلاع أن استخدام التطبيب عن بعد سهّل الحصول على الرعاية التي يحتاجونها، بينما قال 63 في المائة من المشاركين الذين أفادوا بخوفهم من الذهاب إلى الطبيب إن مخاوفهم خفت أثناء تجربتهم مع التطبيب عن بعد.

أما بالنسبة للأطباء، فقد رصدت ستاتيستا أيضًا إحصائية عن الفوائد المتصورة من الأطباء حول الاستعدادات لاستخدام ابتكارات الرعاية الصحية عن بعد للمرضى في الولايات المتحدة.

اعتبارًا من عام 2019، اعتقد 51 في المائة من الأطباء الذين شملهم الاستطلاع في الولايات المتحدة أن الابتكار مثل الطب الشخصي سيكون أكثر فائدة للمرضى في المستقبل، لكن 11 في المائة فقط من الأطباء شعروا أنهم غير مستعدون عندما يتعلق الأمر باستخدام غالبية الابتكارات التي يشعرون أنها مفيدة للمرضى.

وإلى هنا نكون توصلنا إلى خاتمة مقالتنا اليوم حول تحديد أهم 10 فوائد للتطبيب عن بعد للأطباء والمرضى، لنستنتج الآن أن التطبيب عن بعد يوفر فوائد هائلة وفعالة لكل من الأطباء والمرضى على حد سواء.

السابق
شركة تنظيف بتبوك : تنظيف سجاد وكنب
التالي
كيفية تنظيف المجالس العربية